يوم العمال.. كورونا تواصل فرض كلمتها على قطاعات الإنتاج..

للعام الثاني على التوالي يأتي يوم العمال العالمي تحت ظل جائحة كورونا التي تسببت بإضافة اكثر من 80 ألف متعطل جديد الى صفوف البطالة في الاردن،  وتأثر دخول حوالي نصف مليون عامل بشكل ملموس نتيجة انقطاعهم المؤقت عن العمل 

استقبلت الوزارة اكثر من 86 ألف و400 شكوى عمالية واستفسار منذ بداية الجائحة وتم التعامل مع 90% منها، وتم اعادة اكثر من 5 الاف عامل ممن تم انهاء خدماتهم دون حق 

المرأة العاملة كانت أكثر عرضة من غيرها للإنتهاكات وفقدان الوظائف خلال الجائحة، خصوصا ان تحدياتهن كانت مضاعفة بسبب أعباء رعاية الأطفال في المنازل خلال فترة الإغلاقات وإقرار التعليم عن بعد.

عضو فريق مؤسس مؤسسة صداقة، سهر العالول، قالت إن البطالة عند النساء العاملات بلغت 33%، واول من تم الاستغناء عنهم السيدات حيث ان 90% من النساء العاملات في القطاعات الغير منظمة فقدن دخولهم بالكامل خلال فترة الاغلاقات وحتى وصل للقطاع المنظم حيث وصل الى 47% من النساء فدن وظائفهن ز20% منهم فقدن الوظائف بشكل كامل دون عودة 

 ازمة كورونا كشفت النقاب عن هشاشة يعاني منها سوق العمل، لذلك من المهم إِيجاد منظومة حماية اِجتماعيّة للعاملين فِي الأردن، وضرورة مراجعة سياسات الاستجابة الحكومية لمواجهة آثارِ الجائحة عل سوق العمل والعاملين والعاملات فيه، ستمَكن مختلف القوَى العاملة من عيش حياة كرِيمة.